يظل الزوجان في حيرة، خلال الأشهر الأولى من الحمل، محاولين معرفة جنس الجنين، وتُحاصر المرأة الأسئلة من كل جانب، وأحيانا تفشل الأجهزة في معرفة ذلك بسبب وضعية الجنين.

ويمكن إيجاز بعض النقاط لمعرفة جنس الجنين، وفقًا لموقع ويب طب، مع العلم أنها ليست مبنية على دراسات علمية:

1 – الشعور بالغثيان في الصباح، علامة تشير إلى أن الحمل ولد.

2 – علامات في البشرة، تقول الأساطير، أن الحمل بولد يقلل من جمال الأم، وأن الحمل بولد يعني أن الأم لن تعاني من مشاكل في البشرة، كحب الشباب والبثور وغيرها، لكنها سوف تعاني من الهالات السوداء حول عينيها، بعكس الحمل بولد.

3 – الرغبة المستمرة في تناول أنواعًا من الطعام، أو ما يعرف شعبيًا بـ “الوحام“، فإذا كان الحمل ولدًا فإن الأم ترغب في الأطعمة المالحة واللاذعة، بينما ترغب الأم الحامل ببنت في تناول الحلويات والشوكولاتة.

4 – علامة في نبضات القلب، حيث تقول إحدى الخرافات أن دقات قلب الجنين 1400 نبضة في الدقيقة، يعني أنه ولد، وإن كان عدد النبضات أعلى يعني أن المولود أنثى.

5 – تغيرات في البطن، ارتفاع البطن لأعلى يعني أن جنس الجنين بنت، وهبوطه لأسفل يعني أنك حامل بولد.

6 – علامة في البول، اللون الغامق يعني أن الجنين ولد، وإن كان فاتحًا يعني أن الحمل بنت.

7 – وضعية النوم، الرغبة في النوم على الجهة اليمنى يعني أن الجنين بنت، وإن كان النوم على الجهة اليسرى يعني أن الجنين ولد.

8 – زيادة طول شعر الرأس والجسم، حيث تزعم الأساطير ان زيادة طول الشعر وكثافته تدل على أن الجنين ولد، أما ضعفه تدل على أنه بنت.

9 – تغيرات في الثديين، حيث يكبر حجم الثدي الأيمن أكثر من الأيسر إذا كان الجنين ولد.

10 غمق لون الخط الأسود تحت السرة، إذا كان الجنين ولدًا.

متى يتم تحديد جنس المولود؟

يتم تحديد جسم المولود في اليوم الأول الذي يلتقي فيه الحيوان المنوي مع البويضة، لكن تطور الجهاز التناسلي للطفل يبدأ في الأسبوع الحادي عشر، من الحمل، لذا يبقى من الصعب معرفة جنس الجنين قبل الأسبوع الرابع عشر.

أخيرًا، تبقى كل هذه العلامات مجرد أساطير وليست حقائق علمية ثابتة.