قامت الممثلة الإباحية الهنغارية كاتالين أرزيبيت براداش على قتل ابنها البالغ من العمر عامين، بطعنه تسع طعنات في العنق والصدر للانتقام من زوجها السابق الذي فاز بحضانة الطفل.

وألقت الشرطة في بلدة سيتا ديلا بيفي الإيطالية القبض على الهنغارية كاتالين البالغة من العمر 44 عاما بتهمة قتل ابنها البالغ من العمر عامين. بعدما أفاد شهود عيان أن المرأة أحضرت جثة الطفل الملطخة بالدماء إلى مخرج سوبر ماركت محلي وصرخت طلبا للمساعدة.

وعثر ضباط الشرطة على المرأة التي كانت في حالة غير مستقرة كما عثروا على سكين في حقيبتها وعلى قميص وسترة نسائية كانت الملابس مغطاة بالدماء.

وبعد فحص جميع تسجيلات كاميرات المراقبة، توصلت السلطات إلى استنتاج مفاده أنه ببساطة لا يوجد مشتبه بهم آخرون حيث أظهرت اللقطات بوضوح كيف جاءت المرأة إلى مسرح الجريمة.