قالت مصادر اعلامية مقربة من النجمتين المصريتين دنيا وإيمي سمير غانم أنهما ما زالتا تعيشان حالة من الاكتئاب والعزلة بعد فراق والدتهما الفنانة دلال عبد العزيز ومن قبلها والدهما الفنان سمير غانم، والذي كان بمثابة الصدمة بالنسبة لهما.

ونصح المقربون من دنيا وإيمي بضرورة خروجهما من حالة الحزن وذلك من خلال استعادة نشاطهما الفني والذي توقف منذ إصابة الراحلة دلال عبد العزيز بفيروس كورونا، مؤكدين أن العمل والانخراط في التحضير والتجهيز لمشاريعهما الجديدة سيجعلهما تعبران تلك المحنة الصعبة والقاسية عليهما، فيما أشار عليهن آخرين بإهداء أعمالهما الفنية المقبلة إلى روح الفقيدين.

ولكن فيما يبد ترغب النجمتان في المكوث لفترة حتى تستطيعا خلالها إخراج أحزانهما التي كانت مكتومة بعد وفاة والدهما حتى لا يشعرا والدتهما بأي إحساس برحيله أملاً منهما في تحسن حالتها الصحية وعودتها لطبيعتها من جديد.