في جريمة بشعة أقدم مصري وزوجته على ذبح ابنة شقيقه البالغة من العمر 10 أعوام، والتي تعاني من إعاقة ذهنية، لـ”تقديمها قربانا للجن” فوق مكان من منزله يعتقد أنه كنز أثري في محافظة سوهاج المصرية.

وعثرت الأجهزة الأمنية على الطفلة شيماء. ح (10 أعوام) جثة هامدة غارقة في دمائها، وبها جرح ذبحي عميق في الرقبة، أعلى حفرة بمنزل عمها المدعو أحمد. ح (51 عاما)، سائق توك توك.

وقالت التحريات أن وراء ارتكاب الجريمة عم المجني عليها، وخلال التحقيق معه اعترف بارتكاب الواقعة، بالاشتراك مع زوجته، وأن دافع ارتكابه للجريمة بناء على طلب أحد الدجالين منه، ذبح طفل لم يبلغ الحلم أعلى مكان يعتقد أنه مقبرة أثرية، قربانا للجن، حتى يمكن فك الرصد، واستخراج الكنز الأثري.

ونقلت الجثة إلى مشرحة مستشفى أخميم المركزي، وتحرر المحضر اللازم بالواقعة وأخطرت النيابة العامة لتتولي التحقيقات.