في حادثة مثيرة للجدل اكتشفت فتاة جامعية كويتية أن صديقتها ما هي إلا شاب متشبه بالجنس الآخر.!

وقال مصدر أمني في دولة الكويت إن رجال الشرطة تفاجأوا بمركبة بها فتاتان تتوقف مقابل قسم الشرطة، وتقوم إحداهن بإرسال إشارات استغاثة برجال الأمن وهي تبكي وتستنجد بهم.

وقالت الفتاة للشرطة: (رفيقتي التي تعرفت عليها منذ أسابيع وتحدثت معها طويلا وشعرت بأنها إنسانة جيدة وتوجه لي النصيحة تحثني على تعاطي المخدرات حتى تكون الحالة المزاجية على ما يرام).

وسردت الضحية ما حدث قائلة: (أنا جامعية وتعرفت على صديقتي تلك، وخرجنا معا عدة مرات وتحدثت معها في تفاصيل حياتي ولكني لم أصدق وصدمت حينما طلبت مني أن أتعاطى المواد المخدرة، فلم أتمالك نفسي وسارعت إلى المخفر لطلب النجدة).

وحينما جاء التحقيق مع الفتاة الأخرى والتي كانت ترتدي فستاناً، وشعرها طويل، وزعمت أن ما ذكرته صديقتها غير حقيقي، وأنها مضطربة نفسياً فقط، لكن اثبات الهوية كانت لشاب كويتي (23 عاماً)، ويوجد بالحقيبة أيضاً أدوات تعاطي مخدرات.

ولتدارك الأمر صرحت الفتاة المتنكرة بقولها: (هذا هو أنا.. وأنا ذكر في البطاقة المدنية ولكنني في الحقيقة أميل للجنس الآخر، لذا ارتديت زيهم).!

وحينها طلب الشرطي من الشاب أن ينزع ما يرتديه فأزال الباروكة وهي بطول 75 سم، ومن ثم تم إحالته الى المباحث الجنائية، وكذلك المضبوطات في حقيبته النسائية.