في جريمة بشعة ولا إنسانية حاول ابن وزوجته الإفلات من العقاب بعدما قاما بتعذيب أم الزوج البالغة من العمر 70 عاما على مدى أشهر طويلة حتى لفظت أنفاسها.

وأكد الطب الشرعي في شرطة دبي في تقرير له عن أفعال الرجل وزوجته بعد أن حاولا الإفلات من فعلتهما وادعاء أن الأم توفيت في المستشفى نظرا لمعاناتها من أمراض مزمنة وتوقف عن التنفس بسبب قصور عمل الأجهزة.

وقالت مصادر طبية أن المعلومات الأولية دلت أن السيدة المسنة تم نقلها قبل الوفاة بعدة أيام من منزلها إلى المستشفى، وكانت تعاني من فقدان الوعي وعدم القدرة على التنفس، وحاول الأطباء إنقاذها بوضعها على أجهزة تنفس، إلا أنها فارقت الحياة، ولوحظ وجود علامات حرق وتعذيب وكدمات متفرقة في جسم الأم، إضافة إلى عدم كفاءة عمل الأجهزة بسبب التجويع أو سوء التغذية الشديد.

وأجرت الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية تحقيقات مع المتهمين، حيث اعترفا بقيامهما بتعذيب الأم بطريقة وحشية للتخلص منها.