تعرف على العجوز الشمطاء التي أخبرنا عنها الرسول محمد .. ولماذا حذرنا منها ؟

كم أرخينا آذاننا لسماع المواعظ !؟ وكم من عبر رأينا في أحوال خلق الله !؟ وكم من ملمات أصابت غيرنا إعتبر بها منا من إعتبر وأعرض عنها من أعرض !؟ كم حمدنا ربنا على المعافاة من خطوب الدنيا ونوازلها وكم سألنا الله السلامة والنجاة من فتن الدنيا بألسنتنا ، إلا أن حقيقة قلوبنا تركن إلى الدنيا وتلهث خلف متاعها ، والله المستعان !

ونستوضح مع حضراتكم أن أقف على أية تختصر حقيقة الدنيا تأملتها فأحدثت في وجداني مالم يحدثه أي موقف وعبرة أو عظة سمعتها من قبل ، كيف لا والواعظ هنا ربنا جل جلاله وتقدست أسماءه ومن أحسن من الله قيلا ، ومن أحسن من الله حديثا .

قال الله جل وعلا في سورة الكهف التي نقرأها كل جمعة ولكن قد نغفل عما فيها من معان ظاهرة أو خفية

( وَاضْرِبْ لَهُم مَّثَلَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا كَمَاء أَنزَلْنَاهُ مِنَ السَّمَاء فَاخْتَلَطَ بِهِ نَبَاتُ الْأَرْضِ فَأَصْبَحَ هَشِيمًا تَذْرُوهُ الرِّيَاحُ وَكَانَ اللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ مُّقْتَدِرًا ) .

فلنتأمل سويا حقيقة الدنيا وقد رأيتها عيانا كما ضرب الله تعالى لنا هذا المثل في زرع نزرعه في الحدائق في فصل الربيع ، ذلك النوع من الزرع قصير الأجل الذي يخضر ويزهو في فترة الربيع الممتدة لأيام قصيرة كما نخضر ونزهو بشبابنا فما يلبث أن يأتي الصيف فيحرقه وييبسه فيموت فلا تنفع فيه سقيا ولا عناية ولو ارتوى بمياه الأرض كلها ما أحيته من جديد .

وقد يظن الظان من الناس أن حديثنا عن غرور الدنيا هو دعوة للتقشف والزهد والإحجام عن التمتع بما أحل الله من الطيبات من الرزق ونجد من بيننا من يستشهد بقوله تعالى ( ولا تنسى نصيبك من الدنيا ) في الوقت الذي لم نجعل في أيامنا لآخرانا نصيب ، فالرجل منا مفتون بالمال والمناصب والكسب والمرأة مشغولة بمنافسة قريناتها والزينة ، حتى في تلك الأمور المحمودة من علم وتربية وتنمية وبناء في شؤون الدنيا نغفل أن نحتسب ذلك طاعة لله وسعيا في مرضاته فنحول رصيد تلك الأعمال إلى ميزان الآخرة .

تشبيه الدنيا بالعجوز الشمطاء

لقد حذر القرآن والرسول الكريم من الدنيا وعدم الإنقياد خلف شهواتها، وقد جاء في ذلك قوله عز وجل في سورة الكهف “وَاضْرِبْ لَهُم مَّثَلَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا كَمَاءٍ أَنزَلْنَاهُ مِنَ السَّمَاءِ فَاخْتَلَطَ بِهِ نَبَاتُ الْأَرْضِ فَأَصْبَحَ هَشِيمًا تَذْرُوهُ الرِّيَاحُ”.

وقد قال الرسول محمد صلى الله عليه وسلم “عجبا لمن رأى الدنيا وسرعة تقلبها بأهلها كيف يطمئن إليها”، وقال أيضًا “الدنيا سجن المؤمن وجنة الكافر”، وفي ذلك بيان لسوء الدنيا وأنها دار من لا دار له كما قال نبينا الكريم.

وقد رُوى أن عيسى ابن مريم عليه السلام رأى الدنيا في صورة عجوز هتماء عليها من كل زينة، فقال لها كم تزوجت؟ قالت لا أحصيهم، قال: فكلهم مات عنك أو كلهم طلقك؟ قالت: بل كلهم قتلت، فقال عيسى عليه السلام: ” بؤسا لأزواجك الباقين، كيف لا يعتبرون بالماضين؟!”.

وروي أن ابن عباس قال: يؤتى بالدنيا يوم القيامة في صورة عجوز شمطاء زرقاء أنيابها بادية مشوهة خلقها، فتشرف على الخلائق، فيقال لهم أتعرفون هذه؟ فيقولون نعوذ بالله من معرفة هذه، فيقال هذه الدنيا التي تناحرتم عليها، بها تقاطعتم الأرحام، وبها تحاسدتم وتباغضتم واغتررتم، ثم تقذف في جهنم، فتنادي يا رب أين أتباعي وأشياعي؟ فيقول الله عز وجل ألحقوا بها أتباعها وأشياعها.

ومن هنا فإن العجوز الشمطاء هي الدنيا التي نحياها الآن ونغتر بها ونجري خلفها، وهي كذلك التي حذرنا منها رسولنا الكريم، ونهانا القرآن العظيم عن الاهتمام بها ونسيان الآخرة، حتى لا نندم في النهاية وقت لا ينفع الندم.

يقول الإمام الطبري في تفسير الآية : ” وما لذات الدنيا وشهواتها وما فيها من زينتها وزخارفها إلا متاع الغرور ، وإلا متعة يتمتعكموها الغرور والخداع المضمحل الذي لاحقيقة له عن الامتحان ، ولا صحة له عن الاختيار ، فأنتم تتلذذون بما متعكم الغرور من دنياكم ثم هو عائد عليكم بالفجائع والمصائب والمكاره فلا تركنوا إلى الدنيا فتسكنوا إليها فإنما أنتم منها في غرور تتمتعون ، ثم أنتم بعد قليل راحلون ، ثم قال والغرور مصدر من قول القائل : غرني فلان فهو يغرني غرورا بضم الغين وأما إذا فتحت الغين من الغرور فهو صفة الشيطان ، الذي يغر إبن آدم .

وقال ابن كثير في تفسيره للآية : ” ما الحياة الدنيا إلا الغرور تصغير لشأنها ن وتحقير لأمرها ، وأنها دنيئة فانية ، قليلة زائلة كما قال تعالى : بل تؤثرون الحياة الدنيا والآخرة خير وأبقى . وفي الحديث والله ما الدنيا في الآخرة إلا كما يغمس أحدكم إصبعه في اليم ، فلينظر بم يرجع إليه ” .

إذا اتممت المقال صلى على النبي المختار،،،

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *