ألقت الأجهزة الأمنية في مصر، القبض على سيدة، تمارسة مهنة العلاج الطبيعي، تحت مسمى “سمكرية البنى آدمين، أجدع بنت في مصر“.

وكشفت التحريات، أن السيدة حاصلة على دبلوم تجارة، وأنشأت مركزًا طبيًا للعلاج الطبيعي دون الحصول على ترخيص، ومارست النصب على المرضى، وزعمت أن لديها القدرة على العلاج الطبيعي للعمود الفقري.

كما نشرت السيدة، فيديوهات على الإنترنت، ومواقع التواصل الاجتماعي، بهدف الحصول على الربح.

 

وبعد مداهمة مقر المركز، عُثر على أجهزة تستخدم في عمليات المساج، وأدوات لعلاج الأمراض الجسدية أو الاسترخاء، ودفاتر استلام نقدية، ونماذج حالات سابقة، وهاتف محمول.

 

وعند تفتيش الهاتف المحمول، وُجدت عدد من الصور والفيديوهات الخاصة بمهنتها، والتي تقوم بعمل كورسات علاج طبيعي لفقرات العمود الفقري، واعترفت بممارسة المهنة، وتم اتخاذ الاجراءات القانونية بحقها.